تاريخ و حضاره :~
يعود تاريخ إمارة الشارقة إلى ستة آلاف سنة ويعتقد انه كان يطلق عليها في ذلك الوقت اسم "ساركوا" كان عدد سكان إمارة الشارقة قليلاً وكانوا يعتمدون على التجارة والملاحة بالاضافة الى الزراعة والصيد والقنص وإستخراج اللؤلؤ. وكانت معظم التجمعات السكانية تستقر حول "الفلج" وهو مجرى مائي تحت الأرض.وفي عام 1507 ميلادية غزا البرتغاليون الساحل الشرقي وحكموه ليتمكنوا من السيطرة على تجارة التوابل. وقاموا ببناء الحصون في خور فكان وكلباء ودبا. واستمر حكمهم في المنطقة حوالى قرن من الزمان حتى تمكن الهولنديون من السيطرة على المنطقة لذات السبب وفي القرن السابع عشر
وصل البريطانيون وبدءوا التجارة مع القواسم جدود الأسرة الحاكمة اليوم في الشارقة وفي القرن الثامن عشر قامت قبيلة القواسم الحاكمة بتأسيس قوة بحرية هامة في جنوب الخليج. وتمركزت قوتهم في رأس الخيمة والشارقة. واصبح الشيخ سلطان بن صقر بن راشد القاسمي شيخاً على الشارقة في 1804 وحكمها ما يزيد عن 50 عاماً.

إشهرت إمارة الشارقة بالتجارة وإستخراج اللؤلؤ فقد اختصت الشارقة تاريخياً بمبادرات كثيرة خلال سنوات التنمية والتطور. ففي الفترة بين عامي 1823 و 1954 كانت الشارقة قاعدة للمندوب السياسي لبريطانيا في ساحل عمان المتصالح. وفي عام 1932 انشأت الحكومة البريطانية مدرج للطائرات في
الشارقة تهبط فيه طائرات الرحلات الجوية الإمبراطورية في طريقها من الهند الى بريطانيا.وكان ذلك هو أول مطار في دولة الإمارات العربية المتحدة ومازال مستعملاً حتى اليوم كشارع رئيسي للسيارات وليس مدرج للطائرات .كان هذا المطار، عند تأسيسه، يقع في الصحراء على بعد ميلين من المدينة.

وكان يتم تموين المسافرين بواسطة الدواب بما في ذلك التموين الداخلي للطائرات أما المياه فكان يتم الحصول عليها من الآبار. وكان التجار يسافرون من المدينة بواسطة الإبل لعقد صفقات تجارية مع الأجانب.
إن حصن الشيخ " الحصن" موجود حالياً في مركز البنوك الحديث (شارع البرج)، اما شارع العروبة الحالي فكانت تنظم فيه سباقات الخيل وفي عام 1953 تم تأسيس أول مدرسة في دولة الإمارات العربية المتحدة في إمارة الشارقة وكانت تضم تلاميذ من جميع أنحاء البلاد إن أهمية المطار ساعدت في تخفيف الآثار الناتجة عن تدهور تجارة اللؤلؤ في عام 1930.
وفي عام 1972 اصبح صاحب السمو الشيخ/ سلطان بن محمد القاسمي حاكماً لإمارة الشارقة وفي نفس العام بدأ ضخ النفط في حقل مبارك على بعد 80 كلم في البحر قرب جزيرة ابو موسى. وبدأ الإنتاج بعد سنتين بأعلى معدل له وهو 35000 برميل في اليوم. وبعد سنوات قليلة تم اكتشاف الغاز


d.jpgf.jpgحقل الصجعة:~
في يوم 8/11/1978 م تم توقيع اتفاقية امتياز بين حكومة إمارة الشارقة وشركة اموكو المتفرعة من شركة ستاندرد اويل اوف انديانا والتي تعتبر ثاني اكبر شركة أمريكية عالمية ويقضي الاتفاق بان تحصل الشركة على مساحة قدرها 904 أميال مربعة من المنطقة الغربية البرية بالشارقة لتقوم بعمليات المسح والتنقيب عن النفط فيها، وقد نص الاتفاق المبرم مع الشركة لمدة 35 عاما، على ان تنفق الشركة مبلغ عشرة ملايين دولار في عمليات المسح والتنقيب حتى يتم اكتشاف النفط أو لمدة ثماني سنوات متواصلة تظهر خلالها نتائج التنقيب. وعلى ان تتم عمليات المسح الجيولوجي خلال خمسة وأربعين يوما من تاريخ توقيع الاتفاق وحفر أول بئر خلال 12 شهرا.


rr.jpg

عرفت إمارة الشارقة في الماضي البعيد ، وبسبب موقعها الفريد حيث تطل على خليج عمان شرقا وعلى الخليج العربي غربا، كمركز تجاري عريق. لقد حرصت حكومة الشارقة على إرساء القواعد الكفيلة باستعادة هذا الماضي التليد فكان أن وجهت عناية فائقة لتطوير قطاع النقل البحري مما أفضى الى انجاز عدد من الموانئ البحرية الهامة أهمها ميناء خالد مما أتاح للإمارة فرصة التعامل التجاري النشط مع العلم الخارجي، استيرادا وتصديرا وإعادة تصدير. يقع الميناء غرب الإمارة وفي إطار مدينة الشارقة. وفي الجناح الشرقي من الإمارة ينهض ميناء خور فكان، أما في الحمرية فيوجد ميناء الحمرية، والذي يختص بمهمة تصدير النفط المنتج والصناعات الاخرى في الإمارة الى الأسواق المختلفة فضلا عن ميناءي كلباء ودبا لخدمة صيد الأسماك -:ميناء خالدفي عام 1960 شرعت الإمارة في بناء رصيف يمتد الى داخل البحر بهدف تهيئة المجال لاستقبال سفينتين فقط في المرة الواحدة، وشجع الازدهار المتنامي للنشاط الاقتصادي البدء في عام 1972 في وضع الخطط لبناء ميناء حديث يلبي متطلبات ذلك النشاط. -:ميناء خورفكان في الجناح الشرقي من الإمارة وبناء على توجيهات صاحب السمو الحاكم تم إنشاء ميناءخورفكان في أواخر عام 1978م، وتم افتتاحه في يناير 1979م، ليشكل نافذة للإمارة على خليج عمان وليضيف الى الجهود المبذولة لتنشيط التبادل التجاري مع بقاع العالم المختلفة، وبلغت التكلفة الكلية لميناء خورفكان 185 مليون درهم. استفادميناء خورفكان ومنذ البداية من موقعه الفريد حيث يمكن خلاله تجاوز المرور من مضيق هرمز مما يعني تقليص التكاليف واختصار المدة الزمنية، واستفاد الميناء كذلك من موقعه الجغرافي حيث الجبال المحيطة به والمانعة عنه الأمواج والتيارات. تبلغمساحة الميناء الكلية 100000 متر مربع، ويسع 5000 الى 6000 حاوية (طول 20 قدم). أما رصيف الميناء فيبلغ طوله 430 مترا بجانب جسر عائم لمناولة المدحرجات وتبلغ مساحته2400 متر مربع، ويصل الى البر بجسر عرضه 12 مترا وتبلغ حمولته 180طنا. ويستخدم الميناء حاليا ثمانية خطوط ملاحية رئيسية تاتي من أوربا وأمريكا وتبحر الى دول الخليج والى شبه الجزيرة الهندية ودول شرق آسيا والبحر الأحمر .


Picture4.png

-:جغرافية إمارة الشارقة

=
1- الموقع الفلكيتقع دولة الامارات بين خطي عرض 22 و36 ش. وتقع الشارقة داخل هذا الإطار بين خطي عرض 2520 و 2540 ش . حيث يم مدا السرطان بالثلث الجنوبي من الدولة الأمر الذي يعني أن الظروف المناخية مدارية تتعامد عليها الشمس صيفا ليصلها قدر كبير من أشعتها يساعد على زيادتها الموقع القاري وصفاء السماء وخلو الاراضى من الغطاء النباتي الكثيف ويزيد من حدتها وتأثيرها في فصل الصيف طول الفترة التي تظل فيها الشمس فوق الأفق (طول النهار) مما يؤدي الى ارتفاع درجة الحرارة لتصل لاكثر من 45ْ م .2- الموقع الجغرافيتقع في الجانب الغربي لقارة آسيا كشريط يحف بجزء من ساحل الخليج العربي محاطا باليابس من الشرق والجنوب وبالخليج من الشمال والغرب وتقع الشارقة في الجزء الشمالي الغربي من حدود الامارات على ساحل الخليج العربي وتتبع لها بعض الأجزاء في الجزء الشمالي الشرقي من الدولة على ساحل خليج عمان في سهل الباطن مناطق كلباء وخورفكان ودبا الحصن، وتمتد حدود الإمارة من ساحل الخليج العربي الى أكثر من 100 كلم من السهول الحصوية والغرينية الخصبة حتى منطقة سفوح الجبال حيث تقع في الجزء من الإمارة مجموعة من الواحات الخصبة أهمها واحات الذيد والمدام ومليحة ووادي الحلو كما تتبع للإمارة جزيرتان هما أبو موسى وصير أبو نعير

s.jpg

الشارقة عاصمة الثقافة:~

لم يكن إعلان الشارقة عاصمة ثقافية للعرب لعام 1998م مفاجئا لمن يتابع الدور الثقافي والفكري الذي تميّزت به هذه المدينة، في ظلّ سلسلة من التطوّرات الثقافية والفكرية الملحوظة التي شهدتها الإمارات في السنوات الأخيرة، وكان من أبرزها مؤخّرا مؤتمر أبو ظبي حول مستقبل العالم العربي وجامعة الدول العربية، ومعرض الكتاب الذي أقامه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، وكما عبّر عن ذلك المفكّر الدكتور محمد جابر الأنصاري فإنّ منظمة اليونسكو بقرارها الذي اتخذته في عام 1997م الماضي، إنّما "اعترفت بأمر واقع وحقيقة قائمة على الأرض". 





aa.jpg