-:المتاحف


مدرسة الإصلاح
أول مدرسة نظامية في إمارة الشارقة، تساعد أجيال الماضي على التواصل مع أجيال الحاضر والحفاظ على العادات والتقاليد الإماراتية خاصة فيما يتعلق باللغة العربية والتعاليم الإسلامية.
أُسست مدرسة الإصلاح في عام 1935م، وكانت أول مؤسسة تعليمية نظامية تُفتح في الشارقة، واستقبلت في غرفها طلاباً من منطقة الخليج.
اتخذ مجلسك من المقاعد الخشبية في غرف الدراسة المظللة، وتخيل أنك في مدرسة إسلامية في الثلاثينيات. تعرف إلى شخصيات من خلال صورهم وقد أحيوا عملية التعليم. ولا تتردد في دخول غرفة مدير المدرسة لتجد نفسك وسط مرافع القرآن المصنوعة من النخيل. خلال الفصل الدراسي يقضي الطلاب القادمون من خارج البلاد لياليهم في مهجع الطابق العلوي.

متحف المحطة
يعتبر متحف المحطة أول مطار في منطقة الخليج . وينقل المتحف رسالته من خلال معروضاته في مقر المطار القديم التي تسعى إلى تعريف الأجيال الناشئة بدور المتحف في تتبع تاريخ الطيران وتطور الحياة في مجتمع إمارة الشارقة.
وقد افتتح أول مطار في الخليج في إمارة الشارقة في عام 1932م، وقد استخدم موقعاً تجميعياً للرحلات الجوية التجارية في الطريق من بريطانيا إلى الهند. منذ محاولات الإنسان الأولى للتحليق حتى محاولته للهبوط على سطح القمر، اكتشفْ تاريخ الطيران وتطوره في المنطقة في المتحف الواقع في مبنى أول مطار بالشارقة. شاهدْ فيلماً شيقاً عن الحياة اليومية في مطار وإمارة الشارقة أثناء الثلاثينيات، وحاول أن تتخيل تجربة الظهور الأول للطائرات في تلك الفترة الزمنية من تاريخ الشارقة. أربع طائرات أصلية مزودة بمراوح تقف بكامل هيئتها في حظيرة الطائرات، جنباً إلى جنب مع صهريج إعادة التزود بالوقود.


p.jpgmejoon.jpg



متحف الشارقة للآثار
يعتبر متحف الشارقة للآثار أرشيفاً دائماً للقطع الأثرية المكتشفة في إمارة الشارقة. وتكمن رسالة المتحف في حفظ هذه القطع وتعريفها وعرضها، بالإضافة إلى نشر المعلومات الكافية عنها بطريقة تحث على تقييم تراث الشارقة الأثري وبث روح التعلم والمتعة.،اكشف النقاب عن قصص تاريخ الشارقة العتيق المتجسد في هذا المتحف المثير.
شاهد البيئات المتغيرة التي تعاقبت على قاطني المنطقة منذ العصر الحجري إلى اليوم، من خلال المشغولات، والمسكوكات، والحُلي، والأواني الفخارية، والأسلحة القديمة. استمتع وشاهد عمليات الحفر الجارية، ونماذج القبور، والبيوت، والأضرحة، فضلاً عن أشكال الكتابة في هذه المنطقة.
متحف الشارقة للفنون والفن العربي
يسعى متحف الشارقة للفنون إلى إثراء الحياة الثقافية لمجتمع الشارقة وزوارها على المستوى المحلي والإقليمي والدولي من خلال مقتنياته الفنية وبرامجه وخدماته.
تجول داخل عالم من التعبيرات الإبداعية المتميزة والعصرية. مع افتتاح هذا الصرح الفني في إبريل 1997م، فقد أصبح أكبر قاعة عرض في منطقة الخليج تحتوي معروضات دائمة ومؤقتة لفنانين مشهورين.
ويستطيع الزائر ان يكتشف تاريخ المنطقة من خلال أعمال فنانين مستشرقين من القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ومن إبداعات الفنانين المحليين والعالميين المعروفين. تحيط بك مناظر الطبيعة والمدينة والصور في شكل لوحات زيتية وألوان مائية في بانوراما الحياة الفنية.



rt.png


بيت النابودة
يعتبر بيت النابودة نموذج فريد للبيت الإماراتي التقليدي المحافظ على قيم مجتمع الشارقة الأصيلة. تهدف رسالة البيت الى استخدام النموذج المميز للصرح المعماري المحلي العريق في التذكير بفن العمارة التقليدي وإحياء التقاليد الإماراتية وتعريف العالم بها،و يستقبل الزائر المقر السابق لعائلة الشامسي عبر مدخله لاكتشاف معالم ثقافة متميزة داخل بيت عائلة تعمل بتجارة اللؤلؤ.
يرجع تاريخ هذا البيت إلى عام 1845م، ويتكون من طابقين. يسهم البيت بشكل كبير في إظهار فن العمارة الخليجية التقليدية، وتتوسطه ساحة كبيرة تحيط بها جدران من الحجر المرجاني. بينما يأخذك الانبهار عند التعرف إلى وسائل تكييف الهواء المبتكرة، والنحت الزخرفي المنفرد في الجص والخشب. تُصور الغرف نمط الحياة النموذجي لعائلة أحد تجار اللؤلؤ. تعرف إلى يوم في حياة العائلة متجسد في أغراض معروضة لحرفيين في أزمنة قد مضت.

بيت خالد إبراهيم
يعكس بيت خالد بن إبراهيم، أحد بيوت تجار اللؤلؤ الرواد ( الطواويش) في الخليج، فن العمارة والتصميم البحريني ويهدف إلى تعريف الزوار بهذا النمط المعماري المختلف عن سائر البيوت التقليدية الأخرى، تتبع مراحل حياة تاجر لؤلؤ بارز وعائلته، من خلال بيته المشيد في "قلب الشارقة" قبل ما يزيد على 100 عام.
في تجولك من غرفة إلى أخرى، تستطيع أن تتخيل كيف كانت الحياة وقتذاك من دون رفاهية العصر، ولكنها مفعمة بالإبداع والتخيل. شاهد مطبخاً تقليدياً وغرف المعيشة النموذجية، ورداء العرس الأنيق، والسلال المضفرة من سعف النخيل، وحاويات ماء الورد، وصندوق اللؤلؤ الخشبي المزخرف، والسيوف، والخناجر المزخرفة.

بيت الشيخ سعيد بن حمد القاسمي
يهدف بيت الشيخ سعيد بن حمد القاسمي في كلباء إلى توثيق الروابط بين المجتمع والتراث من خلال الحفاظ على تاريخ وتقاليد الساحل الشرقي لإمارة الشارقة
ورؤيتها في أحد البيوت التقليدية العريقة لإثراء الرصيد الثقافي للأجيال الجديدة.

ee.png