في مجال خدمة الإسلام والمسلمين قام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي،
بالأعمال الجليلة التالية:

1- قيامه بمشروعات تعليمية وصحية وإيوائية في كثير من بقاع العالم، ومن ذلك بناء المدارس والمعاهد والجامعات وتقديم المنح الدراسية لطلاب العلم من المسلمين في جامعات عالمية، وإنشاء المراكز الصحية، وإقامة السدود والمساكن للمتضررين من الفيضانات والكوارث الطبيعية، وعمارة المساجد، وتعبيد الطرق، وتجهيز شبكات الكهرباء والمياه.
2- قيادته الحكيمة المتمثلة بحرصه على الالتزام بأوامر الشريعة الإسلامية ومكافحة ما يضر بمواطنيه دينياً وأخلاقياً.
3- تأليفه لكتب تاريخية قيمة كشف بها مظالم الاستعمار وبخاصة في منطقة الخليج العربي.

4- اهتم بالمساجد ودور العبادة التي تحاكي بتصميمها البديعة الأنماط المعمارية المميزة للمراحل العربية المختلفة. ويعد مسجد الشيخ راشد القاسمي تحفة معمارية تجسد العصر الفاطمي . وافتتح مسجد غرناطة والمركز الثقافي التابع له بمملكة أسبانيا تاريخ العرب التليد .
وبسبب نشأته الثقافية الدينية وتمسكه بالعقيدة فلقد اهتم الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي
بدعم مشاريع التواصل الحضاري والثقافي بين الشعوب العربية والإسلامية والأمم والحضارات
في الغرب ليبرهن أن الإسلام دين تسامح وتواصل وليس دين عنف.

Picture1.jpg